U3F1ZWV6ZTIxNDI3MjIxMjIxNDk4X0ZyZWUxMzUxODE0Mzk3NjY3OA==

نبوة

نبوة

نبوة

هدية لا تُقدر بثمن...

إلى كل مهتم بمقارنة الأديان
وبحث دلائل النبوة في الكتب القديمة
هذا موقع عجيب: http://www.pseudepigrapha.com/
جُمعت فيه الأسفار غير القانونية والأناجيل التي رفضتها الكنيسة في القرون الأولى وبقايا نبوات، ورؤيا إبراهيم وكتب منسوبة لأنبياء سابقين لم أجدها مجموعة في مكان واحد بهذا الشكل من قبل.

تجد مثلا في في رسالة جيمس السرية مثالا عن أتباع النبي صلى الله عليه وسلم {ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار} 

"Do not allow the kingdom of heaven to wither; for it is like a palm shoot whose fruit has dropped down around it. They (i.e., the fallen fruit) put forth leaves, and after they had sprouted, they caused their womb to dry up."
ورسالة جيمس السرية هي إنجيل سري لا يُدرس في الكنائس ومكتوب قبل الإسلام بقرون!

وتجد في رؤيا إبراهيم تحديد وقت ظهور النبي الذي دعا به إبراهيم عليه السلام، وأنه سيظهر بعد 12 قرنا من خراب الهيكل، سيظهر نبي من نسل إبراهيم يعيد الوثنيين إلى التوحيد، وهو زمان مبعث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

وهذا الكلام مذكور في رؤيا إبراهيم الفصل 29
2. And he said, "I decreed to keep twelve periods of the impious age among the heathens and among your seed, and what you have seen will be until the end of
3.(4.) time. Count (it) up, and you will understand. Look down at the picture."
8. man insulted and beaten by the heathen, with Azazel worshiped?" And he answered and said, "Hear, Abraham, the man whom you say insulted and beaten and again worshiped is the liberation from the heathen for the people who will
9. be (born) from you. In the last days, in this twelfth period of the age of my fulfillment, I will set up this man from your tribe.

أيضا تقرأ في كتاب ' سيت الأكبر Second Treatise of Great Seth ' ما جاء على لسان المسيح عليه السلام: "كان شخص آخر، هو الذي شرب المرارة والخل، لم أكن أنا... كان آخر الذي حمل الصليب فوق كتفيه، كان آخر هو الذي وضعوا تاج الشوك على رأسه. وكنت أنا مبتهجاً في العُلا.. أضحك لجهلهم" رسالة شيث الكبير الثانية 19-56.6 ، نجع حمادي 332.

وهذا الكلام في نفي تام لصلب المسيح عليه السلام وفيه إخبار أن الله أنجاه من الصلب ورفعه إليه.

ومخطوطة سيت الكبير كانت منتشرة في مصر قبل ظهور الإسلام بأكثر من ثلاثة قرون وعُثر عليها مؤخرا ضمن مخطوطات نجع حمادي التي وجدت عام 1945م وتمثل مخطوطات نجع حمادي كنزا حقيقيا لم يُكشف بعد عن كل ما فيه.
هذا الموقع أهديه لكم لعلنا نستفيد منه إن شاء الله ويكون حجة جديدة وبرهان في مواجهة التنصير والإلحاد.

أوصي بتحميل الموقع على جهازك لئلا يتعرض الموقع لأي هجوم أو ما شابه.
نفع الله بكم.
أستاذي العزيز المحترم محمد ابوعمار
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة